مسجد الايمان
اهلا بك معنا في منتديات مسجد الايمان نرجو التفاعل

بقلوب ملؤها المحبة و أفئدة تنبض بالمودة و كلمات تبحث عن روح الاخوة نقول لكِ أهلا وسهلا اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة






أحلى حياة في طاعة الله ورسوله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 حقوقنا وثوابتنا هي مفتاح حماس ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أبوشهلا
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الديانة : مسلم
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 83
تاريخ الميلاد : 29/07/1993
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 24
الموقع : غزة

مُساهمةموضوع: حقوقنا وثوابتنا هي مفتاح حماس ...   الجمعة يوليو 29, 2011 10:24 pm

الكاتب: د.عصام شاور

أعطت الولايات المتحدة الأمريكية الضوء الأخضر للانفتاح على جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وكذلك اعترفت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بفتح اتصالات مع الجماعة، هل حدثت تلك الاتصالات أم لا ؟ لا نعرف، ولكن هذا يؤكد اعتراف أمريكا بالدور الرئيس للجماعة في مصر وفي غيرها من الدول العربية، وفي ذات السياق هناك محاولات إسرائيلية لجذب حماس إلى المفاوضات عبر الوسيط التركي، الأمور تسير على ما يرام ولكن لا أمريكا ولا " إسرائيل" وجدت المفتاح المناسب بعد.

جماعة الإخوان المسلمين تتسم بالوسطية، فلا هي متشددة حتى التطرف ولا هي لينة حتى التفريط، ورغم استهدافها لعشرات السنين في مصر وفي غيرها من الدول العربية إلا أنها لم تنحرف عن مسارها الوسطي، الأنظمة التي استهدفتها رحل بعضها وبعضها على الطريق، وبقيت جماعة الإخوان، مما اضطر القوى العالمية وعلى رأسها أمريكا إلى الاعتراف بأنه لا مناص من محاورتها بعد الفشل في القضاء عليها، وتلك فكرة قديمة متجددة، لم تتأخر أمريكا عنها إلا بفعل الأنظمة العربية التي تعهدت بالقضاء على الجماعة، وليس كما يتوهم البعض بأن الأنظمة خدعت الغرب باستخدامها الإخوان فزاعة، وكأن أجهزة الاستخبارات الأمريكية عاجزة عن فهم الإخوان وطبيعتهم، وللعلم فإن أمريكا والغرب لا يخافون الجماعة إلا بقدر خوفهم من الإسلام وانتشاره في ربوع العالم، أما الحديث عن الإسلام السياسي وتلك التقسيمات الغريبة فلا وجود لها في العقل الغربي الذي يعادي الإسلام جملة وتفصيلاً.

أمريكا رضخت للأمر الواقع وقررت حوار الإخوان، ولكنها كما قلت لم تجد المفتاح المناسب، لأن أمن (إسرائيل) لن يكون على أجندة الإخوان ولن تعترف الجماعة بشرعية احتلال فلسطين ولا أي شبر منها، وسكوتها على الواقع الذي خلفته الأنظمة السابقة مثل وجود اتفاقية كامب ديفيد وإفرازاتها هو سكوت مؤقت لن يدوم، وكذلك فإن مفتاح باب الحوار مع حماس ليس الأصدقاء أو المقربين منها، وقد نسمع أن "إسرائيل" تشترط لقبول التفاوض مع حماس اعترافها بحق (إسرائيل) في الوجود وغيرها من الشروط الغبية، ولكن من قال إن حماس تسعى أو هي متلهفة للتفاوض مع (إسرائيل) لتضع الأخيرة شروطها؟، من الواضح أن الاحتلال الصهيوني يستجدي التفاوض مع حماس ولكن عليه أن يعلم أن مفتاح التفاوض مع حماس هو الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني وثوابته، ثم يأتي الحديث بعد ذلك عن التفاصيل وباقي الشروط التي قد تضعها حماس إن هي وافقت على التفاوض المباشر أو غير المباشر في هذا الوقت مع الاحتلال الصهيوني.

المصدر: صحيفة فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقوقنا وثوابتنا هي مفتاح حماس ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد الايمان :: الملتقى العام :: قضيتنا الفلسطينية-
انتقل الى:  
Loading...

للتسجيل اضغط هـنـا