مسجد الايمان
اهلا بك معنا في منتديات مسجد الايمان نرجو التفاعل

بقلوب ملؤها المحبة و أفئدة تنبض بالمودة و كلمات تبحث عن روح الاخوة نقول لكِ أهلا وسهلا اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة






أحلى حياة في طاعة الله ورسوله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 تصحيح النية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
A-motlan
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الديانة : مسلم
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 238
تاريخ الميلاد : 15/04/1995
تاريخ التسجيل : 27/04/2011
العمر : 22

مُساهمةموضوع: تصحيح النية   الأربعاء أغسطس 10, 2011 7:07 pm

النية عند العوام تقتصر على الإقبال على الصوم ليصح من الوجهة "الفقهية"،



أما عند أولي الألباب فالنية خير من العمل.



وقد صح "إنما الأعمال بالنيات" .



وجاء في الحديث "نية المؤمن خير من عمله" وهي أمر عميق في الإنسان، وبه يتفاوت العباد عند الله تعالى.


لذلك قال أبو الدرداء رضي الله عنه: "يا حبذا صومُ الأكياس وفطرُهم كيف يغبنون صوم الحمقى!" .



فالكيس يعظم شأن النية في العمل لأنها سر العمل وأساسه وروحه.



وعلى ذلك نبه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حين قال فيما رواه النسائي:



"من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، و من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" .



قال الإمام الخطابي: "إيمانا واحتسابا: أي نية وعزيمة، وهو أن يصومه على التصديق والرغبة في ثوابه طيبة به نفسه" .



وقال البغوي: "احتسابا: أي طلبا لوجه الله تعالى وثوابه" .



فعلى العاقل أن يتوجه بهذا العمل الشريف لله تعالى حبا ورغبة وشوقا وطلبا للاستقامة.



فمن آمن بالله وجبت عليه الاستقامة لقوله تعالى: ﴿ فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا﴾ .



فالمؤمن اللبيب الذي يفهم عن الله ورسوله يعلم بصفاء حدسه أن الله قد يسر الاستقامة إليه عز وجل في شهر رمضان



بنص الحديث الشريف الصحيح: "إذا كان أول ليلة من رمضان، أو قال إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت



الشياطين مردة الجن" .


وفي رواية: "وتصفد فيه مردة الشياطين فلا يخلصوا فيه إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره" ،



و"ينادي منادٍ يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر" ، و"فتحت أبواب السماء فلا يغلق منها باب حتى يكون



آخر ليلة من شهر رمضان" .


أي تفتح الطرق السيارة إلى الله جل جلاله، وتشرع أبواب القبول لطلاَّبِ الاستقامة المستغيثين بالله تعالى، الذين أعيتهم



الحيلة في باقي الأيام.


فهذه أيام الغنيمة أيام السباق واللحاق والاشتياق والحرية والانعتاق.


فانهضوا وهلموا وسارعوا فالكريم قد فتح خزائن القرب والوصال.



اللهم أنهض هممنا إليك لطلب ما عندك، وحقق رجاءنا بقربك، ولا تجعلنا من المحرومين آمين.



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وفيه (أي في رمضان) ليلة القدر خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير



كله، ولا يحرم خيرها إلا محروم" .



اللهم بلغنا ليلة القدر يارب واجعلنا من عتقائك من النار



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تصحيح النية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد الايمان :: الملتقى الاسلامي :: نفحات رمضانية-
انتقل الى:  
Loading...

للتسجيل اضغط هـنـا