مسجد الايمان
اهلا بك معنا في منتديات مسجد الايمان نرجو التفاعل

بقلوب ملؤها المحبة و أفئدة تنبض بالمودة و كلمات تبحث عن روح الاخوة نقول لكِ أهلا وسهلا اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة






أحلى حياة في طاعة الله ورسوله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 قل للطبيب لا يتعب نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو بكر
عضو مشارك
عضو مشارك


الديانة : مسلم
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 22
تاريخ الميلاد : 20/04/1980
تاريخ التسجيل : 29/09/2011
العمر : 37

مُساهمةموضوع: قل للطبيب لا يتعب نفسه   الخميس سبتمبر 29, 2011 10:23 pm

قل للدكتور لايتعب نفسه ؟؟؟

شاب بلغ من عمره ستة عشر عاماً كان في
المسجد يتلو القرآن وينتظر إقامة صلاة
الفجر.. فلما أقيمت الصلاة رد المصحف إلى
مكانه ثم نهض ليقف في الصف فإذا به يقع على
الأرض فجأة مغمى عليه.حمله بعض المصلين إلى
المستشفى فحدثني الدكتور الجبير الذي عاين
حالته قال :

أُتي إلينا بهذا الشاب محمولاً كالجنازة..
فلما كشفت عليه فإذا هو مصاب بجلطة في القلب
لو أصيب بها جمل لأردته ميتاً.
نظرت إلى الشاب فإذا هو يصارع الموت ويودع
أنفاس الحياة.. سارعنا إلى نجدته وتنشيط
قلبه.

أوقفت عنده طبيب الإسعاف يراقب حالته
وذهبت لإحضار بعض الأجهزة لمعالجته..
فلما أقبلت إليه مسرعاً فإذا الشاب متعلق
بيد طبيب الإسعاف والطبيب قد الصق أذنه بفم
الشاب، والشاب يهمس في أذنه بكلمات فوقفت
أنظر إليهما.


وفجأة أطلق الشاب يد الطبيب وحاول جاهداً
أن يلتفت لجانبه الأيمن ثم قال بلسان ثقيل :
أشهد أن لا إله إلا الله.. وأشهد أن محمداً
عبده ورسوله.. وأخذ يكررها .. ونبضه يتلاشى ..
وضربات القلب تختفي.. ونحن نحاول إنقاذه
ولكن قضاء الله كان أقوى.. ومات الشاب..
عندها انفجر طبيب الإسعاف باكياً حتى لم
يستطع الوقوف على قدميه،


فعجبنا وقلنا له :
يا فلان ! ما لك تبكي!! ليست هذه أول مرة ترى
فيها ميتاً..
لكن الطبيب استمر في بكائه ونحيبه فلما خف
عنه البكاء سألناه : ماذا كان يقول لك
الفتى؟!.

فقال : لما رآك يا دكتور تذهب وتجيء.. وتأمر
وتنهى.. علم أنك الطبيب المختص به.. فقال
لي:يادكتور! قل لصاحبك طبيب القلب لا يتعب
نفسه.. لا يتعب.. أنا ميت لا محالة.. والله إني
أرى مقعدي من الجنة الآن0


أخي العزيز....أختي العزيزة :

كم هو جميل أن نقرأ قصة شاب صغير في فترة
المراهقة التي هي اشد ما تكون عند الشباب من
حيث اللعب والاستمتاع بهذه الحياة الدنيا
،لكن هذا الشاب أحب البقاء في المسجد وأحب
كلام الله عزوجل ،إيمان يختلج في صدره ، شاب
لم يتكاسل عن صلاة الفجر قام من نومه مسرعا
إلى صلاة الفجر التي هي أشد وأثقل على
المنافقين ،شاب حفظ الله بحدوده وأوامره
وشرعه فحفظه رب العزة وأكرمه بأكثر من حسن
خاتمه ، من تلاوته لكلام الله عزوجل ووقوفه
لصلاة الفجر ونطقه لشهادة أن الله لا اله
إلا الله وأن محمد رسول الله

بل رأي مقعده
من الجنة قبل أن تفوض روحه الطيبة الطاهرة
إلى رب السموات والأرض ،شاب رأي ملائكة
الله عزوجل وهي تبشره ببشارة الجنة لا
ببشارة عرض من الدنيا قال الله عزوجل "إن
الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل
عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا
وابشروا بالجنة "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قل للطبيب لا يتعب نفسه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد الايمان :: الملتقى الاسلامي :: الملتقى الاسلامي العام-
انتقل الى:  
Loading...

للتسجيل اضغط هـنـا